زيدان يوضح سبب رحيله عن الميرنجي

بعث المدير الفني السابق لنادي ريال مدريد الفرنسي زين الدين زيدان رسالة وداع لجماهير الملكي، وذلك بعد أنهاء عقده قبل أيام قليل ذاكراً أسباب أستقالته من منصبه.

ووضح الفرنسي عبر صحيفة ماركا قائلاً ” أعزائي المدريديستا على مدى عشرين عام ومنذ اليوم الأول الذى وطأت قدمي مدريد، وأرتديت قميص النادي، لقد منحتوني حب كبير وشعرت أنني مميزاً جداً.

وأكمل ” لقد حظيت بشرف كبير كوني لاعب ومدرب فى نادي مهم جداً، أردت أن أكتب لكم أخر رسائلي وأشرح سبب قرار الرحيل.

فى مارس 2019 عندما تمت موافقتي على تدريب الفريق بعد غيابي أكثر من ثمانية أشهر، كان ذلك لأن بيريز طلب مني هذا الشيء، ولكن أيضا أنتم طالبتوني كل يوم، ألتقيت بأحدهم فى الشارع شعرت بالدعم والقوة لرؤية نفسي مرة أخرى مع الفريق.

وأضاف” أنا أشارك قيم مدريد، وهذا النادي ينتمي لأعضائه وجماهيره والعالم كافة، حاولت أن أتقل هذه القيم وأكون مثال، قضيت 20 عام فى ريال مدريد هو من أجمل ما حدث لي فى حياتي.

وأضاف ” أعلم أنني مدين بذلك لبيريز الذى راهن علي فى 2001 وقاتل لأنضمامي لصفوف النادي رغم وجود أشخاص لايريدوني وأقولها من قلبي سأكون دائما ممتناً لبيريز.

وذكر موضحاً” الأن قررت الرحيل وأريد توضيح بعض أسباب رحيلي، أنا لم أترك القارب ولم أتعب من التدريب فى عام 2018 غادرت بعد موسمين ونصف بعد تحقيق عدة أنتصارات وألقاب، شعرت أن الفريق بحاجة لتجديد للبقاء فى القمة لكن اليوم الأمر مختلف.

وأكمل غادرت لأنني أشعر ان النادي لم يعد يمنحني الثقة التى أحتاجها، ولم يقدم لي لو قليل من الدعم لبناء شيئاً على المدى الطويل، أعلم كرة القدم وما يحتاج فريق متل الملكي، أعلم حين لا تفوز يجب أن تغادر، لكن تم نسيان شيء هام أنني قمت بشكل يومي وساهمت بالعلاقة بين اللاعبين و150 شخص أخرين يعملون حوله.

لقد ولدت لا أعرف الإ الفوز، وكنت دائماً أحرز الألقاب، لكن يوجد بشر وعواطف وحياة ولدي شعور بإن هذه الأشياء لم يتم تقيمها، وأنه لم يتم فهم أن هذا يحافظ على ديناميكيات نادي رائع ولكن تم لومي.

وأردف أريد أن أحترم ما فعلنا سوياً وكنتي أتمنى أن علاقتي بالنادي وبيريز أن تكون مختلفة قليلا فى الفترة السابقة، لا أطلب أمتيازات فقط أطلب تذكر ما حققته، ومسيرة المدرب اليوم فى أي نادي كبير تكون موسمين وليس أكثر، ونوه أن العلاقات الأنسانية ضرورية وأهم من المال والشهرة.

وأضاف ” لقد شعرت بالألم حين رأيت مقالات بعض الصحف، بعد الخسارة شعرت أنهم سوف يطردونني أذا لم أحقق أنتصار فى اللقاء التالي، وذلك أطاح بي وبالفريق كامل، لإن هذه الرسائل المسربة إلى الأعلام صنعت جوا سلبي وأثارت الشكوك وسوء الفهم.

وأكمل “أريد أن أوجه رسالة خاصة للصحفيين لقد أجريت مئات المؤتمرات الصحفية، لكن للأسف لم نتحدث عن الساحرة المستديرة، أعلم أنك تحبونها، وهذه  الرياضة تجمعنا مع ذلك رغم الكثير من الأنتقادات، كنت أتمنى ألا تكون الأسئلة موجهة دائما للجدل.

وأنهى حديثه ” دعونا لاننسى كرة القدم، دعونا نعتنبي بها، أعزائي المدريديستا، سأظل أحبك وواحد منكم دائما.

زر الذهاب إلى الأعلى